إضراب شامل فى الأراضى المحتلة فى ذكرى النكبة
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
ملف خاص  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | اخبــــار العالم
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


إضراب شامل فى الأراضى المحتلة فى ذكرى النكبة

    عنتر فرحات    ١٦/ ٥/ ٢٠١٨
«أ.ف.ب»
والدة الطفلة الرضيعة ليلى تحتضنها قبل وداعها الاخير بعد استشهادها

عمّ الإضراب الشامل، صباح أمس، كافة مدن وبلدات ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين فى الضفة الغربية وقطاع غزة، حدادا على أرواح عشرات الشهداء الذين قتلتهم قوات الاحتلال الإسرائيلية، أمس الأول، وارتفع عدد الشهداء إلى ٦١ على الأقل بينهم طفلة رضيعة ونحو ٣ آلاف جريح مع مواصلة قوات وقناصة الاحتلال قمع الفلسطينيين وقتلهم بدم بارد رغم حملة التنديد العربى والدولى بالمجزرة الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين، واحتشد عشرات آلاف الفلسطينيين فى مسيرات «مليونية العودة»، أمس، إحياء للذكرى الـ٧٠ للنكبة وقيام إسرائيل، بعد يوم من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة.

وأغلقت المحال التجارية أبوابها، وأعلنت نقابة المواصلات العامة تعطل كافة خطوط النقل الداخلية والخارجية، كما أغلقت الحكومة الفلسطينية كافة دوائرها الرسمية ومدارسها، وشمل الإضراب الجامعات والمعاهد والبنوك والمخابز ومحطات الوقود، وجاء الإضراب الشامل تلبية لدعوة الرئيس الفلسطينى، محمود عباس «أبومازن»، حدادا على أرواح الضحايا مع تنكيس الأعلام الفلسطينية لمدة ٣ أيام وإحياء للذكرى الـ٧٠ لـ«النكبة».

وانتشرت القوات الإسرائيلية على امتداد الحدود مع غزة، معززة بقناصة، وظل معظم المحتجين حول الخيام المنصوبة غير أن مجموعات من الشبان سعت إلى الاقتراب من المنطقة المحظورة قرب السياج الحدودى، وأطلق البعض طائرات ورقية تحمل عبوات من البنزين أدت لنشر حرائق على الجانب الإسرائيلى، فيما اندلعت مواجهات واشتباكات فى مختلف مناطق الضفة الغربية ما أسفر عن وقوع عشرات الإصابات بين الفلسطينيين.

وأعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار والقوى الوطنية والإسلامية الإضراب الشامل فى كافة محافظات الوطن، حدادًا على أرواح شهداء «مليونية العودة»، وأكدت استمرار فعاليات المسيرة «حتى كسر الحصار وتحقيق العودة» حتى حلول ذكرى النكسة فى ٥ يونيو المقبل، داعيةً جماهير الشعب الفلسطينى إلى مواصلة الفعاليات، خاصة أيام الجمعة، واعتبرت أمس يوم إضراب شامل فى الأراضى الفلسطينية كافة، ويوم حداد على أرواح شهدائنا. وشيع آلاف الفلسطينيين فى قطاع غزة فى جنازات جماهيرية غاضبة شهداء مليونية العودة ورددوا هتافات ضد الاحتلال، وعاودوا الاحتشاد على طول الخط الحدودى مع دولة الاحتلال فى مسيرات مليونية النكبة.

وفى وداعها الأخير، احتضنت مريم الغندور جثة رضيعتها الوحيدة، «ليلى»، بين يديها، تنظر إلى وجهها للحظات، تتحسَّسه وتقبله، ثم تعيد ضمها إلى صدرها بشدة، بينما تنهمر دموعها، وتقول: «قتلها الإسرائيليون».

وتوفيت «ليلى»، التى لم تتجاوز ٨ شهور، بعد استنشاقها غازاً مسيلاً للدموع أطلقه الجنود الإسرائيليون، خلال مواجهات على الحدود مع قطاع غزة، حسبما أعلنت وزارة الصحة فى غزة.

وشهدت واشنطن ونيويورك ومدن أمريكية وأوروبية أخرى احتجاجات ضد نقل سفارة واشنطن لمدينة القدس، والمجزرة الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، وردد المحتجون هتافات مؤيدة لفلسطين ومناهضة لأمريكا وإسرائيل، ومنها «أنقذوا فلسطين من الاحتلال العنصرى»، و«القدس عاصمة فلسطين». وزعم موقع ٠٤٠٤ الإسرائيلى أن الحركة الطلابية لنشطاء العدالة الإيرانيين فى طهران، وزعت منشورات تدعو إلى تفجير السفارة الأمريكية فى القدس مقابل ١٠٠ ألف دولار حسب زعم الموقع.

وسبق رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، مسيرات يوم النكبة، أمس، باجتماع مع كبار القادة الأمنيين لقمع الاحتجاجات، وشارك فى الاجتماع الحكومى وزير الدفاع الإسرائيلى المتطرف أفيجدور ليبرمان، ووزير الأمن الداخلى جلعاد آردان، ورئيس الأركان جادى آيزنكوت ورئيس جهاز «الشاباك» نداف أرجمان، والقائد العام للشرطة رونى الشيخ، ورئيس مجلس الأمن القومى مئير بن شبات، وقال بيان لمكتب نتنياهو إن الاجتماع جاء لـ«دراسة الوضع فى غزة، وبحث الاستعدادات لما قد يحدث فى غزة والضفة».

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt