عبد اللطيف المناوى يكتب: نحو إعلام يواجه الفساد
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
ملف خاص  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | مساحـــــة رأى
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


عبد اللطيف المناوى يكتب: نحو إعلام يواجه الفساد

       ١٤/ ٣/ ٢٠١٩

لا إصلاح دون مواجهة للفساد. الدولة المصرية أدركت ذلك جيداً، خصوصاً بعد بدء خطوات الإصلاح الاقتصادى الشامل الذى يستهدف- فيما يستهدف- إصلاح الجهاز الإدارى للدولة وتقويمه.

ومن أجل تحقيق الهدف المنشود، وهو «دولة بلا فساد»، اتخذت مصر عدة خطوات وإجراءات مهمة لمواجهة مسببات الفساد واستئصالها من جذورها.

ولكن أظن- وبعض الظن إثم- أن لا أحد فى الدولة اهتم بالعلاقة بين الإعلام والفساد، أو بمعنى أدق كيفية خلق إعلام قادر على مواجهة الفساد. هذا هو الإعلام المنشود، سواء كانت وسيلته مقروءة أو مرئية أو مسموعة أو إلكترونية تعمل بشكل تطوعى، كما تستهدف رصد ومراقبة وتقييم بل كشف وتوثيق وتسليط الضوء وإرشاد السلطات إلى حالات الفساد التى تكشفها، من خلال العمل الإعلامى فى متابعة وتوثيق الأخبار والأحداث.

وتأثير الإعلام فى مسألة محاربة الفساد وكشف مظاهره بشكل فعال ومؤثر دائماً ما يرتبط بمستوى وحجم استقلاليته ومدى مساحة الحرية الممنوحة له، فلا قدرةَ، ولا دورَ، ولا فاعليةَ للإعلام فى مواجهة ومحاربة الفساد دون استقلالية وحرية، ودون حماية دستورية للعمل الإعلامى.

وتكتسب التوعية الإعلامية بمضار الفساد أهميتها الاستراتيجية فى الدول المتقدمة.

ويجب أن تتضاعف هذه الأهمية فى الدول النامية التى تعتمد شعوبها على ما تقدمه لها حكوماتها من معلومات وحقائق لتكوين سلوكها وردود فعلها.

وتتركز جهود أجهزة الإعلام على إقناع الموظفين العموميين والمواطنين بالتخلى عن السلوك والتصرفات المرتبطة بظاهرة الفساد، مستندة فى تأثيرها بالدرجة الأولى إلى قيم معينة، مثل مصلحة الوطن العليا والانتماء إلى هذا الوطن والولاء والمواطنة.

ويمكن أن يتعاظم دور الإعلام فى هذا المسار من المواجهة مع الفساد، من خلال الترويج للعمل الاستقصائى والتحليلى بوصفه الأهم فى فضح قضايا الفساد فى المجتمع.

كما يمكن أن ينجح الإعلام فى معركته ضد الفساد والمفسدين، من خلال جملة من العوامل والمقومات التى يرتبط بعضها بجهود وإمكانيات الإعلام ذاته، حيث تسعى المؤسسات الإعلامية، فى متابعتها لقضايا الفساد، إلى تسليط الضوء الإعلامى بشكل نزيه وعادل على دور مؤسسات الدولة فى ضبط ومتابعة وكشف مظاهر الفساد والتصدى لها، وكذلك التأكيد على استخدام الوسائل الإعلامية الموثوقة لتعزيز المصداقية وعمق التأثير فى الجمهور فى تقييمهم لقضايا الفساد، وأيضاً مواكبة تنفيذ الجهد الإعلامى بعملية تقويم ومراجعة دورية تسمح بتعديل الأسلوب والمضمون والوسيلة فى الوقت المناسب وتكثيف الجرعات أو تخفيفها فى كل ما يخص حملات مكافحة الفساد ومحاربة المفسدين.

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt