حبس المتهم بقتل زميله بالشرابية: «كانت وصلة هزار»
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
حوار  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
تكنولوجيا  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | حوادث و قضايا
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


حبس المتهم بقتل زميله بالشرابية: «كانت وصلة هزار»

    على الحكيم    ١٥/ ٤/ ٢٠١٩

أمرت نيابة الشرابية بحبس «مصطفى. م»، ١٧ سنة، ٤ أيام على ذمة التحقيقات، بعدما وجّهت إليه تهمة القتل العمد، بأن بيّت النية وقام بخنق زميله «يوسف. ر»، ١٦ سنة، داخل إحدى ورش الحدادة، أثناء مشادة كلامية بينهما تطورت إلى مشاجرة.

وألقت أجهزة الأمن بالقاهرة القبض على المتهم، واعترف بارتكابه الجريمة بقوله: «كانت وصلة هزار»، وأمرت النيابة بتشريح جثة المجنى عليه لبيان أسباب الوفاة، وصرحت بالدفن، وطالبت بسرعة إعداد تقرير الصفة التشريحية.

وتبين من تحقيقات النيابة أن القصة بدأت بوصلة هزار بين الاثنين ثم سباب بالألفاظ النابية، وأن الضحية قام بالتعدّى على المتهم بقطعة حديدية من الورشة اللذين يعملان بها، غير أن الأهالى تدخلوا وقاموا بمصالحتهما، إلا أن المتهم تسلل ليلًا أثناء استغراق المجنى عليه فى النوم، وقام بخنقه وفرّ هاربًا.

وانتقلت «المصرى اليوم» إلى مكان الواقعة، وقال محمود عمران، جار الضحية، إن المشكلة بدأت نحو الساعة ١٢ ظهرًا، حيث كان المتهم يمزح مع زميله بألفاظ خارجة، وهو ما رفضه المجنى عليه، الذى قام بالرد عليه بالأسلوب نفسه، ثم تطور الأمر بينهما إلى مشادة، انتهت بقيام الثانى بالتعدى على القاتل بقطعة حديدية، وهو ما جعله يثور ضده، لكن الأهالى تدخلوا وأنهوا الخلاف.

وأضاف «عمران»: «خال الضحية الذى نجح فى الصلح بينهما هو نفسه زوج شقيقة المتهم، وقد أعطى كلًا منهما ١٠٠ جنيه على سبيل الترضية، وذهب الجانى والضحية معًا بعد الصلح إلى محل بيتزا، وعندما عادا إلى الورشة كان المتهم قد عقد العزم على قتل (يوسف)، وانتظر حتى خلد إلى النوم وقام بخنقه ولم يتركه حتى تأكد أنه فارق الحياة وفرّ هاربًا».

وروى «أبومحمد»، أحد الجيران، أن المتهم عندما خرج من الورشة عقب إتمام جريمته، هتف فى وجه الخفير: «قتلته.. والله العظيم قتلته»، وأكد أنه تم استدعاء الأمن، وأُلقى القبض عليه، وكان صامتًا على غير عادته، والحزن يكسو ملامح وجهه، لافتًا إلى أن أهل الضحية أغلقوا ورشتهم ورفضوا تقبل العزاء حتى يتم القِصاص أو الثأر من القاتل.

وتلقى ضباط مباحث قسم شرطة الشرابية بلاغًا من الأهالى، بالعثور على جثة عامل داخل ورشة حدادة يعمل بها، وعلى الفور انتقلت قوة أمنية إلى مكان البلاغ، وتبين أن المجنى عليه لقى مصرعه نتيجة الخنق، وأن وراء ارتكاب الواقعة أحد أصدقائه، بعدما نشبت مشاجرة بينهما.

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt