من يستحق.. دعم الكهرباء؟
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
مساحـــــة رأى  
ملف خاص  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
سياحة  
سينما  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  يوم ويوم
  معاً
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق
  أنا والنجوم

الرئيسية | مساحـــــة رأى
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


من يستحق.. دعم الكهرباء؟

  بقلم   عباس الطرابيلى    ١١/ ٩/ ٢٠١٩

المشكلة- فى قضية فواتير الكهرباء- أن متوسط تكلفة الكيلووات الواحد يتجاوز ١١٤ قرشاً.. وأن الدولة عندما وجدت أنها لا تستطيع تحمل ما تقدمه من دعم للناس.. إلى أبد الأبدين.. كان لابد أن تفكر فى طريقة تخفف من أعباء ما تتحمله من دعم لهذا القطاع... ويقسم الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء أنه لا البنك الدولى.. ولا صندوق النقد الدولى له دور فى هذه السياسة.. فكان نظام «التشريح» أى تقليل الدعم- ما أمكن- عن مستهلكى الشرائح الصغيرة.. وقام ذلك على أن من يستهلك حتى ٥٠ كيلووات يدفع فى الكيلووات الواحد ٣٠ قرشاً، علماً بأن هذا الكيلو يتكلف أكثر من ١١٤ قرشاً وأن من يستهلك من ٥١ إلى ١٠٠ كيلو يدفع فى هذا الكيلو ٤٠ قرشاً.. وهكذا كلما زاد استهلاك المشترك زاد السعر عليه.. وهذا النظام أوصلنا إلى أن من يستهلك من ٦٥١ إلى ١٠٠٠ كيلو عليه أن يدفع فى الكيلو ١٤٠ قرشاً.. ولكن لماذا أكبر من سعر التكلفة؟! بينما من يستهلك أكثر من ١٠٠٠ كيلو فإن عليه أن يدفع ثمناً لهذا الكيلو هو ١٤٥ قرشاً.. يعنى حسب الاستهلاك وحسب نوعية المستهلك.. وهذا فى رأى الوزارة والدولة هو النظام العادل.. ولكن كيف ولماذا؟! أولاً: ثبت أن هناك شريحتين تمثلان الشرائح الأكبر فى عددها وهذه هى الشريحة التى يتراوح استهلاكها الشهرى بين ٢٠١ و٣٥٠ كيلووات تمثل ٣٠.٨٪ من إجمالى المستهلكين.. ثم الشريحة الثانية التى يصل استهلاكها إلى ٢٠٠ كيلووات وهذه تمثل ٢٩.٤٪ من المستهلكين، واعتبرت الوزارة مستهلكى هاتين الشريحتين يمثلون الجزء الأكبر من المستهلكين أى أكثر من ٦٠٪ من المستهلكين.. وبالتالى فإن هذه الشريحة أو تلك يجب أن يستمر دعمها، ولما كان الكيلو يتكلف ١١٤ قرشاً فإن سعر بيعه لهما بين ٣٠ و٨٢ قرشاً.. أى أقل من ثمن التكلفة.. وبالتالى هى أسعار يجب أن تتحرك.. بسبب ارتفاع أسعار تكلفة الإنتاج وارتفاع أسعار الوقود لإنتاجها، ثم كارثة سعر الدولار مقابل الجنيه المصرى.. وهذا نظام عادل يرعى أغلبية المستهلكين ولا يزيد كثيراً من أعباء «معتدلى الاستهلاك» أى هى معقولة علماً بأن إجمالى عدد المستهلكين المنزليين يزيد على ٢٦ مليون مشترك والشريحتان الأكبر استهلاكاً تمثلان أكثر من ١٦ مليون مشترك ولذلك- يقول الدكتور شاكر- راعينا ألا تزيد عليهم كثيراً، وبذلك يتحقق العدل الذى يحفظ للطبقات الشعبية كرامتها وأيضاً عدم زيادة الفواتير عليها.

ولهذا السبب فإن الدولة سوف تستمر فى دعم قطاع الكهرباء بحوالى ١٦.٥ مليار جنيه سيذهب أكثرها إلى هذه الأكثرية من المستهلكين.. وبالمناسبة لن تعرفوا حجم ما على وزارة الكهرباء من ثمن الوقود اللازم لإنتاج هذه الكهرباء. ويبقى قطاع المستهلكين- الأكثر استهلاكاً- وأكثرهم فى ارتفاع أصواتهم.. والشكوى.. و ذلك القطاع له طريقة أخرى للحساب.. وهو شريحتان يصل إجمالى عددهما إلى ٩.٣٪ فقط.. فلمن يجب أن يتجه الدعم الأكبر.. وما هو نصيب هؤلاء.. غداً.. نواصل لوغاريتمات فواتير الكهرباء.

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt