مقتل الثائر تشى جيفارا
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
سياحة  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  معاً
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق
  أنا والنجوم

الرئيسية | زى النهارده
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


مقتل الثائر تشى جيفارا

    ماهر حسن    ٩/ ١٠/ ٢٠١٩
تشى جيفارا

سافر تشى جيفارا للمكسيك والتقى راؤول كاسترو الذى كان منفياً مع أصدقائه، الذين كانوا يجهزون للثورة وينتظرون خروج فيدل كاسترو من سجنه فى كوبا، وما إن خرج فيدل كاسترو من سجنه حتى قرر جيفارا الانضمام للثورة الكوبية ضد نظام باتيستا، وفى ١٩٥٩ اكتسح رجال حرب العصابات هافانا برئاسة كاسترو وأسقطوا حكم باتيستا، وكان جيفارا شريكاً لكاسترو فى قيادة الثورة، ففيما كان كاسترو يشرف على استراتيجية المعارك كان جيفارا يخطط ويقود، وبعد نجاح الثورة وقيام كوبا الاشتراكية قام بالتصدى لتدخلات أمريكا،

فشددت أمريكا الحصار على كوبا، وهو ما جعل الحكومة الكوبية تتجه للاتحاد السوفيتى ولم يركن جيفارا للحياة السياسية فاختفى، ثم ظهر فى الكونغو محارباً بجانب لومومبا، ثم فى بوليفيا مؤسساً لحركة مسلحة بوليفية لمجابهة النزعة الأمريكية المستغلة لثروات دول القارة، ووجد جيفارا نفسه مع مقاتليه وحيداً يواجه وحدات الجيش المسلحة بقيادة السى آى إيه فى برارى بوليفيا الاستوائية وأجبر على خوض المعارك مبكراً قبل حشد الجنود والمؤن، وفى أحد وديان بوليفيا هاجم ١٥٠٠ من قوات الجيش البوليفى جيفارا ورجاله القليلين، واستمر هو بالقتال بعد موت أفراد المجموعة ووقع أسيرًا ونُقل لقرية لاهيجيرا، وبعد ٢٤ ساعة وفى مدرسة القرية و«زى النهارده» فى ٩ أكتوبر ١٩٦٧، نفذ ضابط الصف ماريو تيران تعليمات ضابطيه ميجيل أيوروا وأندريس سيلنيش بإطلاق النار على جيفارا، وكان عمره آنذاك تسعة وثلاثين عامًا، فهو مولود فى ١٤ يونيو ١٩٢٨.

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt