اليوم.. تونس تعلن نتائج انتخابات البرلمان.. وتستعد لمفاوضات الحكومة
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
سياحة  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  معاً
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق
  أنا والنجوم

الرئيسية | اخبــــار العالم
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


اليوم.. تونس تعلن نتائج انتخابات البرلمان.. وتستعد لمفاوضات الحكومة

    خالد الشامى    ٩/ ١٠/ ٢٠١٩

تعلن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية، اليوم، نتائج الانتخابات التشريعية، التى جرت الأحد الماضى، وترشح لها أكثر من ١٥ ألف مرشح من مختلف الأحزاب والمستقلين للمنافسة على ٢١٧ مقعدا، فيما وصف رئيس بعثة مراقبة الانتخابات بمركز كارتر دونالد بيسون، العملية الانتخابية بالإيجابية، موضحا أن ما تم تسجيله من إخلالات لا يؤثر على النتائج.

وأشاد مركز كارتر بهيئة الانتخابات التونسية، التى أدارت العملية بطريقة حرفية ومنظمة، مشيرا إلى أن نسبة الإقبال على الانتخابات كانت ضعيفة.

ووفق المؤشرات شبه النهائية ورغم تصدر حزب حركة النهضة، «إخوان تونس»، إلا أن تشكيل الحكومة أصبح صعبًا، لعدم حصولها على الأغلبية المطلقة، حيث يفرض عليها التحالف مع أحد الأحزاب السياسية الكبرى، رغم تأكيد حزب قلب تونس، برئاسة نبيل القروى، المرشح الرئاسى لجولة الإعادة، عدم التحالف مع «إخوان تونس».

واشترط مؤسس حزب التيار الديمقراطى محمد عبو، الحاصل على نحو ١٧ مقعدا، للدخول فى شراكة مع «النهضة» فى تشكيل الحكومة، أن يتم تمكين حزبه من حقائب وزارات الداخلية والعدل والإصلاح الإدارى، فضلا عن اختيار رئيس حكومة مستقل، مشيراً إلى أن النهضة لن تقبل مثل هذه الشروط.

وأمام حزب حركة النهضة شهران لتشكيل الحكومة، وحال الفشل فى ذلك يمكن للرئيس أن يطلب من شخصية يختارها هو لتشكيل حكومة، وفى حالة عدم التمكن من هذين الإجراءين، سيتم حل البرلمان.

وفى إطار جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية المقرر لها ١٣ أكتوبر الجارى، رفعت حملة المرشح نبيل القروى، المسجون بتهمة غسيل الأموال، شعار «الرئيس بقلبو»، فى مواجهة المرشح الرئاسى الحاصل على المركز الأول قيس سعيد.

ونشرت صحف محلية تونسية أن حزب «قلب تونس» الذى يرأسه القروى، يعقد اجتماعا للتشاور فى إمكانية التقدم بطعن أمام المحكمة الإدارية ضد قرار الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لتأجيل جولة الإعادة، لحين إطلاق سراح موكلهم وتوفير مبدأ تكافؤ الفرص، على الرغم من إعلان قيس سعيد توقفه عن أى دعاية انتخابية بسبب استمرارية حبس القروى.

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt